أقلام الوطنالرئيسية

خبير في التربية ينصح:امتحانات بلا هستيريا العائلات..

ذكر عبد الكريم العجيمي انه مع كل نهاية سنة دراسية و انطلاق الامتحانات تدخل العائلات التونسية في هستيريا لا شعورية تراوح بين الخوف و سقف أماني الكبار فيما يخوضه الصغار…
فتتضاعف دفعة واحدة الجهود ماديا و ذهنيا و نفسيا لتأمين أوفر سبل النجاح لأكثر من مليوني تلميذ و تلميذة و ذلك عبر المراقبة الهستيرية….مما يعود سلبا على نفسية الممتحن فيسكنه الرعب من الفشل و تتقلص نسبة الثقة في النفس.
نعم للمراقبة و لكن يجب أن تكون توجيهية بكل سلاسة و حب و ذكاء و رفع للمعنويات بعيدة كل البعد عن ضغط الأوامر و أسلوب الترهيب و الترغيب.
و في هذه الفترة وجب على الممتحين و خاصة في مناظرتي الالتحاق بالمدارس أو المعاهد النموذجية و البكالوريا رسم منهجية للمراجعة من حيث التوقيت و الأسلوب كأن نخصص ساعات الصباح الباكر للمواد التي تتطلب الحفظ و ان نراجع مع مجموعة قليلة العدد المواد التي تقتصر على الفهم…و ألا يقطعوا مع ممارسة نشاطاتهم الرياصية و هواياتهم و يتجنبوا قدر المستطاع السهر..
و أخص تلاميذ البكالوريا بأن يضاعفوا التحدي ذهنيا و نفسيا و بكل ثقة في النفس على قدرتهم النجاح و الالتحاق بالجامعة بكل جدارة على اعتبار التخلي عن نسبة 20% في باكلوريا الانضباط و الاستحقاق.
كل الشكر للمربين الذين بذلوا كل الجهد لإستكمال البرامج و تأدية الواجب الأخلاقي و المعرفي عطاء من نبل الرسالة التربوية.
نرجو النجاح و التفوق لكل أبنائنا و أن يقرع الفرح أبواب كل البيوت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق